مشروع القانون 20.04 يستفز الأمازيغ بإقصاء اللغة الامازيغية من بطاقة التعريف اللاوطنية الجديدة

  • 21.4K
    Shares

تفاجأت المنظمات والجمعيات الامازيغية وكل الامازيغ المغاربة عموما، بخبرالتغييب الكلي وإقصاء اللغة الامازيغية في مشروع القانون رقم 20.04 المتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الالكترونية، والذي سيعرض على لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بالبرلمان يوم الأربعاء 17 يونيو المقبل.

مشروع قانون رقم 04.20 المتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية[PDF]

حيث مباشرة بعد اطلاع المتتبعين والمهتمين بالموضوع على مشروع القانون المذكور انتفض عدد منهم مستنكرا ومنددا بهذا السلوك الإقصائي المتعمد والمستمر للحكومة اتجاه الأمازيغية، وهكذا انتشرت عدد من التدوينات والمقالات على مواقع التواصل الاجتماعي والمنابر الإعلامية مطالبة بالتراجع الفوري عن هذ الاقصاء وتدارك الأمر في البرلمان.

ويأتي هذا الخرق الجديد لمقتضيات الدستور ليؤكد أن الحكومة ماضية في اقصائها للغة الرسمية للمغرب ومستمرة في خرقها لكل القوانين، وغلق آذانها أمام مطالب كل الحركات الحقوقية والديمقراطية والأمازيغية بالمغرب.

ووجهت رئيسة التجمع العالمي الأمازيغي، أمينة ابن الشيخ، رسالة إلى البرلمانيين والبرلمانيات، يتعلق مضمونها بـ ”إقصاء الأمازيغية من مشروع قانون رقم 20/40 المتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الالكترونية”.

وطالبت رسالة رئيسة التجمع العالمي الأمازيغي، البرلمانيين والبرلمانيات، انسجاما مع ما جاء في الدستور المغربي”، بالترافع داخل اللجنة لصالح الكتابة باللغة الأمازيغية وبحروفها تيفيناغ في الجيل الجديد من بطاقة التعريف الوطنية الذي تعتزم المديرية العامة للأمن الوطني إطلاقه”.

وذكرت ابن الشيخ في رسالتها، أن “الدستور المغربي أقر منذ فاتح يوليوز من سنة 2011 في فصله الخامس برسمية اللغة الأمازيغية إلى جانب اللغة العربية، وبعد ثماني سنوات دخل، أخيرا القانون التنظيمي 26/16 المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية، حيز التنفيذ بعد صدوره في الجريدة الرسمية تحت عدد 6816 بتاريخ 26 سبتمبر 2019″.

وكتب الباحث الجامعي والناشط الأمازيغي الحسين بويعقوبي:

” أثير نقاش بخصوص مشروع القانون 04-20 المتعلق بالبطاقة الوطنية حيث تم فيه تغييب الأمازيغية. وسيكون من العبث بعد صدور القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، بعد تأخر دام أكثر من ثماني سنوات، أن يبدأ النضال على كل جزئية من جزئيات تفعيل مقتضيات القانون التنظيمي الذي كان غيابه دريعة لعدم تحقيق العديد من المطالب العادلة والمشروعة.

إن المطلوب هو أن يحتكم الجميع لمقتضيات الدستور منذ وضع مشاريع القوانين وليس انتظار النقاش في البرلمان لتحقيق شيء من المفروض أنه أصبح طبيعيا بحكم الدستور. لقد ضيعنا ما يكفي من الوقت ولا نحتاج لمزيد من هذر الزمن.”

كما أضاف عبدالله بوشطارت، في تدوينة على الفايسبوك، أن “اسلافنا كتبو بالأمازيغية على الصخور والاحجار قبل آلاف السنوات، واليوم في زمن الدستور وزمن الحقوق، الدولة تقوم باقصائها من بطاقة التعريف الوطنية.
أي تعريف لأي وطنية لأي هوية تتحدثون؟.
هل تتحدثون عن وطن آخر غير وطن المغرب؟”

وقال البرلماني عن أشتوكة أيت باها، الحسين أزوكاغ:

أن “مشروع قانون رقم 04.20 المتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية الذي صادقت عليه الحكومة في مجلسها الحكومي ،وستشرع لجنة الداخلية والسكنى والتعمير يوم الأربعاء المقبل، يتعارض في صيغته الحالية مع الفصل الخامس من الدستور ومع القانون التنظيمي رقم 26.16 المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية. ويتضمن مشروع قانون البطاقة الإلكترونية عدد من المواد تنص على اعتماد اللغتين العربية واللاتينية في تحرير البطاقة بجهتيه الخلفية والأمامية (المادتين الرابعة والخامسة)،في إقصاء للغة الرسمية الامازيغية وتمييز سافر وخرق للفصل الخامس من الدستور وللمادة الواحد والعشرون من من القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي من الباب السادس (استعمال الأمازيغية بالإدارات وسائر المرافق العمومية).

وكتب الكاتب والصحفي لحسن أوسيموح :

” عبر عدد من نشطاء الجمعيات والحركة الأمازيغية عن غضبهم مشروع قانون رقم 04.20 المتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية الذي صادقت عليه الحكومة مؤخرا وينتظر أن تشرع لجنة الداخلية والسكنى والتعمير يوم الأربعاء المقبل في دراسته.

وبرر عدد من النشطاء تذمرهم واستياءهم بسبب ما اعتبروا انه يتعارض في صيغته الحالية مع الفصل الخامس من الدستور ومع القانون  التنظيمي رقم 26.16 المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، وعدم تنصيصه صراحة على إدماج حرف تيفيناغ في البطاقة الإلكترونية المنتظرة.

وكتب أولئك النشطاء تدوينات تقول  “#لن_نقبل_بطاقة_وطنية_بدون_اللغة_الرسمية_الأمازيغية” و” البطاقة الوطنية …بطاقة هوية ولن نتنازل عن هويتنا الحقيقية بها….لا بطاقة وطنية بدون امازيغية….”، ودعوا للترافع من جديد للضغط على الحكومة والبرلمان للكتابة بحروف تيفيناغ في البطاقة الإلكترونية الوطنية.

وكان مجلس الحكومة قد صادق منذ أسابيع على مشروع قانون رقم 04.20 يتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية، وهو مشروع قانون ينسخ ويعوض القانون رقم 35.06 المحدثة بموجبه البطاقة الوطنية للتعريف، يهدف إلى الاستجابة لتطلعات المواطنات والمواطنين ومختلف الفاعلين على صعيد المملكة بخصوص محاربة التزوير وانتحال الهوية”

وقال الأستاذ و الفنان عمر أيت سعيد في تدوينة له:

صحيح، الأمازيغية يجب أن تكون في كل الوثائق الشخصية الوطنية بدءا بالبطاقة الوطنية وجواز السفر وصولا إلى الوثائق الأخرى البطاقة البنكية و التعاضدية….تفعيل الطابع الرسمي يقتضي منا الترافع كتابة وبكل الأشكال.

وتداول العديد من رواد موقع الفيسبوك صورا لبطائق وطنية لدول تعترف بالتعددية اللغوية للتنديد بإقصاء اللغة الأمازيغية رغم طابعها الرسمي منذ 9 سنوات.

بطاقة مواطن إسرائيلي بالعربية والعبرية
بطاقة وطنية سويسرية باللغات الرسمية الاربعة إضافة الى الإنجليزية

لا مواطنة بدون أمازيغية
لاديمقراطية بدون أمازيغية


  • 21.4K
    Shares
4 Commentaires
Inline Feedbacks
View all comments
نورالدين

ليس بالضرورة انا أمازيغي ابا عن جد والبطاقة الوطنية مجرد ادات لتعريف متلها مثل بطاقة السحب البنكي

Akuc
Réponse à  نورالدين

Syndrome de stockholm, tu le connais? Mossiba m3a 3bid

UMAZIGH

.On peut confirmer que notre peuple amazighe vit une deuxième, autre colonisation.

Akuc

الاجنبي العربي في اسرائيل يتوفر على حقوق اكبر من امازيغي في بلد اجداده المرروك. فهم تصطا مع العربان