الدول الأوروبية تتساهل مع طلبات اللجوء السياسي من منطقة الريف

بدأت الدول الأوروبية تتساهل في منح اللجوء السياسي إلى الشباب المغربي خاصة من منطقة الريف، وتعد هولندا الأكثر تساهلا خلال الشهور الأخيرة، وذلك تماشيا مع خطابها السياسي حول المغرب، أي تعرض نشطاء من المجتمع المدني والسياسي للملاحقة والمحاكمة.

في هذا الصدد، أكدت مصادر مغربية في الهجرة من أمستردام تراجع الدولة الهولندية عن التشدد في قبول ملفات اللجوء السياسي والإنساني من المغرب، عكس ما كانت تفعله في الماضي.

ومنذ بدء محاكمة نشطاء الريف في المغرب وكذلك انتفاضات اجتماعية أخرى مثل جرادة، ارتفعت الهجرة السرية  بشكل ملفت من المغرب نحو جنوب اسبانيا ثم انتقال الشباب إلى باقي الدول الأوروبية. ويراهن جزء من هؤلاء الشباب على طلب اللجوء السياسي والإنساني لتفادي الترحيل.

منذ اندلاع الحراك الشعبي في الريف وتبني السلطات الهولندية خطابا مدافعا عن حقوق الإنسان في الريف انطلاقا من كون هولنديين من أصل مغربي ينتمون الى هذه المنطقة، بدأت قبول اللجوء السياسي لكن دون تساهل، ويحدث العكس خلال الشهور الأخيرة حيث ضغطت أحزاب يسارية على الحكومة لتكون منسجمة مع خطابها السياسي أي “إذا كانت الحقوق في المغرب متردية، فيجب التساهل مع طلبات اللجوء السياسي”.

وساهمت الدولة المغربية في قبول طلبات اللجوء السياسي في الدول الأوروبية بسبب محاكمة شباب بسبب تدوينات في الفيسبوك دون ارتكاب أعمال عنف، حيث شهدت محكمة الحسيمة، مركز الريف محاكمات من هذا النوع. ولم يسبق أن تقدم المغاربة خلال العقود الأخيرة بطلبات اللجوء السياسي كما يحدث في الوقت الراهن، حيث هناك ملفات بالآلاف في اسبانيا وهولندا وبلجيكا وألمانيا والنرويج.

حسين مجدوبي

  •  
  •