إقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية يتصدر مطالب الفاعلين السياسيين والجمعويين

مع اقتراب يوم 13 يناير من كل سنة، وهو الموعد الذي يُصادف الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، تتجدّد الدعوات الصادرة عن فاعلين سياسيين وجمعويين مهتمين بالشأن الأمازيغي، للمطالبة بإقرار هذا اليوم عطلة رسمية مؤدى عنها، على غرار رأس السنة الميلادية، وهو المطلب الذي ظل يتكرر دون أن تتم الاستجابة إليه من طرف الجهات المعنية إلى حدود اليوم.

ومع بداية شهر يناير تستعد العديد من الهيئات الجمعوية، في كل ربوع المغرب، لتنظيم احتفالات بهذه المناسبة، وفق برامج تتضمن ندوات فكرية وسهرات فنية واستعراضات بالشارع العام وغيرها من الأنشطة. وما يُميز أغلب هذه الاحتفالات هو حضور أكلة “تاكلا”، أحد أبرز المشاهد المرافقة لهذا الحدث، الذي له تفسيرات تاريخية وأخرى ترتبط بالموسم الفلاحي، حسب عدد من متتبعي الشأن الأمازيغي.

قال رشيد أنفلوس، وهو أستاذ مهتم بالشأن الأمازيغي، “نحن إيمازيغن، نحتفل بالسنة ﺍلأﻣﺎﺯﻳﻐﻴﺔ، التي ﻫﻲ ﺛﺎﻧﻲ أﻗﺪﻡ ﺳﻨﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﻌﺒﺮﻳﺔ، ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﺟﻊ ﺑﺪﺍﻳﺎﺗﻬﺎ إﻟﻰ ﺣﺪﺙ ﻋﻈﻴﻢ ﻫﻮ ﺍﻧﺘﺼﺎﺭ ﺍلأﻣﺎﺯﻳﻎ، ﺑﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍلأﻣﺎﺯﻳﻐﻲ ﺷﻴﺸﻨﺎﻕ، ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻚ ﻣﺼﺮ ﺍﻟﻔﺮﻋﻮﻥ ﺭﻣﺴﻴﺲ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﺳﻨﺔ 950 ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻤﻴﻼﺩ، ﻭقد وقعت ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻌﺮﻛﺔ ﻋﻠﻰ ﺿﻔﺎﻑ ﻧﻬﺮ ﺍﻟﻨﻴﻞ ﺑﻌﺪ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ اﻠﻔﺮﺍﻋنة الفاشلة للاستيلاء ﻋﻠﻰ الأﺭﺍﺿﻲ ﺍلأﻣﺎﺯﻳﻐﻴﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ، ﻭﺍﺳﺘﻨﺠﺎﺩ أﻣﺎﺯﻳﻎ ﺷﺮﻕ ﺗﺎﻣﺰﻏﺎ ﺑﺎﻟﻤﻠﻚ ﺷﻴﺸﻨﺎﻕ”.

وتابع أنفلوس قائلا: “بذلك ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﺍﻋﺘﻠﻰ شيشناق ﻋﺮﺵ ﺍﻟﻔﺮﺍﻋﻨﺔ ﻭﺣﻜﻢ ﺍلأﺳﺮﺓ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ، ﻭﺍﺳﺘﻤﺮ ﺣﻜﻢ ﺍلأﻣﺎﺯﻳﻎ ﻟﻤﺼﺮ إﻟﻰ ﺣﺪﻭﺩ ﺍلأﺳﺮﺓ ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ ﻭﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ، قبل أن ﻴﻌﻴﺪﻭﺍ ﺍﻟﺤﻜﻢ إلى اﻠﻔﺮﺍﻋﻨﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ”، مشيرا إلى أن “ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍلأﻣﺎﺯﻳﻐﻴﺔ أﻭ ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ بـ”ئيض ءﻳﻨﺎﻳﺮ”، ﻳﺼﺎﺩﻑ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ ﺍﻟﻔﻼﺣﻲ ﻋﻨﺪ ﺍلأﻣﺎﺯﻳﻎ، ﻭأﺻﺒﺢ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻝ ﺍﺣﺘﻔﺎﻟﻴﻦ، ﺍﺣﺘﻔﺎﻝ بالنصر ﻭﺍﺣﺘﻔﺎﻝ ببداية ﻣﻮﺳﻢ ﻓﻼﺣﻲ ﺟﻴﺪ، فأصبح مواطنو ﺷﻤﺎﻝ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ يحتفلون ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﺙ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ، ﺳﻮﺍﺀ كانوا من ﺍلأمازﻳﻎ ﺍﻟﻨﺎﻃقين أﻭ ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﺮبين ﺑﺎﻟﻘﺮﻯ ﻭﺑﺎﻟﻤﺪﻥ، ﻭبأﺳﻤﺎﺀ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ، ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﺴﻤﻴﻪ “ﺣﺎﻛﻮﺯﺓ”، ﻭﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﺴﻤﻴﻪ “إيض ن ﻳﻨﺎﻳﺮ”، ﻭﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﺴﻤﻴﻪ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﻔﻼﺣﻴﺔ، ﻭﻛﻠﻬﺎ ﻣﺴﻤﻴﺎﺕ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍلأﻣﺎﺯﻳﻐﻴﺔ”.

وأوضح أنفلوس أن “اﻟﺴﻨﺔ الأﻣﺎﺯﻳﻐﻴﺔ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻨﻮﺍﺕ ﺍلأﺧﺮﻯ ﻛﺎﻟﻬﺠﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻌﺒﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ، لكونها ﻟﻴﺴﺖ ﺪﻳﻨﻴﺔ ولا عقائدية، ﻓﻬﻲ ﺳﻨﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ بالحتفاء بالارض وﺑﺤﺪﺙ ﺗﺎﺭﻳﺨﻲ هو ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺮﺍﻋﻨﺔ”.

ﻭعن مظاهر الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، قال أنفلوس إن “الأمازيغ يحتفلون ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺄﻛﻮﻻﺕ ﻭﺍﻟﻄﻘﻮﺱ، ﻭﻫﻲ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻭﻏﻨﻴﺔ ﺤﺴﺐ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﻭﻧﻮﻉ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﺍﻟﻤﻨﺘﺸﺮﺓ ﺑﻤﻨﺎﻃﻘﻬﻢ، ﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺎ ﻳﺠﻤﻌﻬﻢ، ﺣيث يحتفل أغلبهم بأكلة “تاكلا”، التي توﺿﻊ ﻓﻴﻬﺎ نواة ﻟﻠﺘﻤﺮ ﻭﻣﻦ ﻭﺟﺪﻫﺎ أﺛﻨﺎﺀ تناول الأكلة ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﺤﻈﻮظا ﻭﺳﻨﺘﻪ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎلأﻓﺮﺍﺡ ﻭﺍﻟﺴﺮﻭﺭ ﻭﺍﻟﺮﺯﻕ ﺍﻟﻮﻓﻴﺮ”.

وتابع قائلا: “ﻣﺄﻛﻮﻻﺕ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍلأﻣﺎﺯﻳﻐﻴﺔ ﺗﺘﻤﻴﺰ كذلك ﺑﺎﻟﺘﻤﺮ ﻭﺍﻟﺘﻴﻦ ﺍﻟﻤﺠﻔﻒ ﻭﺍﻟﻔﻮﺍﻛﻪ ﺍﻟﺠﺎﻓﺔ، ﻭﺗﺼﺎﺣﺐ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺄﻛﻮﻻﺕ ﺍﻟﺤﻨﺎﺀ للأﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﺼﻐﺎﺭ ﻭﻟﻠﻌﺮﺍﺋﺲ ﺍﻟﻤﻘﺒﻼﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ، ﻭبأﻟﺒﺴﺘﻬﻦ ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ، ﻭﻳﻌﻢ ﺍﻟﻔﺮﺡ ﻭﺍﻟﺮﻗﺺ ﻭﺍﻟﻐﻨﺎﺀ التجمعات العائلية. كما ﻳﺘﻤﻴﺰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺑﺸﺮﺏ ﺍﻟﺸﺎﻱ ﺍﻟﻤﻨﻌﻨﻊ ﻭﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﻔﻼﺣﺔ ﻭأﻣﻮﺭ ﺍﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﻭﺍﻟﻤﺎﺷﻴﺔ”، مشيرا إلى أن ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ “ﻴﺠﺘﻤﻌﻮﻥ ﻓﻲ ﻧﺪﻭﺍﺕ أﻭ ﻓﻲ ﺗﺠﻤﻌﺎﺕ ﻭﻳﺘﺪﺍﻭﻟﻮﻥ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍلأﻣﺔ ﺍلأﻣﺎﺯﻳﻐﻴﺔ بأﺣﺪﺍﺛﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻭﺍﻟﺤﺎﺿﺮ، ﻭﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺰﺍﻝ ﺗﻌﻴﻖ ﺍﻟﺴﻴﺮ نحو الأﻣﺎﻡ، ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺰﺍﻝ تعترض اللغة الأمازيغية، مع المطالبة بجعل رأس السنة الأمازيغية يوم عطلة في المملكة المغربية”.

الحسين بويعقوبي، الأستاذ بجامعة ابن زهر، قال إن “احتفال الأمازيغ برأس السنة هاته، احتفال قديم جدا له علاقة بالاحتفاء بالأرض وبخيراتها ودورانها وتعاقب فصول السنة، ولهذا يحمل اسم “السنة الفلاحية”، كما يحمل تسميات أخرى حسب المناطق، مثل “إيخف أوسكاس” (رأس السنة) و”إيض أوسكاس” (ليلة السنة” و”إيض ن إيناير” (ليلة يناير) و”حكوزا”. ومؤخرا، مع ظهور الوعي الهوياتي الأمازيغي، أصبح هذا الاحتفال يحمل اسم “رأس السنة الأمازيغية”، إذ صار يُحتفل به في عموم شمال إفريقيا، أي بلاد الأمازيغ، سواء من طرف الناطقين بالأمازيغية أو العربية. وللإشارة، فهناك مناطق أخرى في العالم تحتفل أيضا بدخول سنة جديدة في التوقيت نفسه، أي 13 يناير، وهو ما يعقد أكثر كل بحث عن أصل هذا التقويم”.

ويضيف الأستاذ الجامعي الحسين بويعقوبي “كباقي مناطق شمال إفريقيا تتميز منطقة سوس بطقوس وعادات يمارسها السكان احتفالا برأس السنة، من أهمها إعداد الطبق التقليدي “تاكلا”، وفي بعض المناطق يتم إعداد أكلة “أوركيمن/ سبع خضاير”، وهي أطباق تحتفي بالمنتوجات الفلاحية. كما يرافق هذه الأطباق العديد من الطقوس والأقوال المأثورة، التي تحيل كلها على الارتباط بالأرض وتمني سنة فلاحية مزدهرة”.

وأوضح بويعقوبي أنه قد “تزايد الاحتفال بدخول هذه السنة، وأصبح يتم على شكل مهرجانات كبرى، الى جانب الاحتفال الشعبي داخل الأسر. كما تعددت أشكال الاحتفال، فظهر مطلب الاعتراف به عيدا وطنيا ويوم عطلة مؤدى عنه”. وهذا المطلب، يقول الأستاذ الجامعي، “تبنته أيضا الأحزاب السياسية، وطُرح مرارا في البرلمان من طرف بعض النواب، لكن إلى حدود اليوم لم يتم بعد هذا الاعتراف، رغم أن الجزائر قامت بذلك منذ 2016. وبما أن المغرب اعترف بالأمازيغية لغة رسمية في دستور 2011، فالاعتراف برأس السنة الأمازيغية له بعد رمزي سيعزز هذا المسار التصاعدي في الإقرار بالحقوق الأمازيغية، وأعتقد أن كل الظروف اليوم أصبحت مواتية لذلك، ولا بد من اتخاذ قرار في هذا الاتجاه”.

رشيد بيجيكن من أكادير

  •  
  •