أنثروبولوجيات الحجر (2): المختار السوسي: مؤسس الأنثروبولوجيا بالمغرب.

إننا ونحن نقتحم هذا الموضوع الواسع والمتشعب جدا، ندرك تمام الإدراك خطورة المغامرة، ولكي يهدأ بال المتعصبين للمنهج والصرامة العلمية، نذكرهم بأن الانثروبولوجيا علم أو حقل لا يؤمن بالحدود، أو بتعبير “مارك أوجيه” فإنه “علم يبحث عن شروحاته بحرية دون أن يتلقى ما كان جاهزا”. أما بخصوص المفهوم الفلسفي العام المرتبط بالمعرفة والعلم، فالإحالة إلى اجتهادات وتحذيرات “گاستون باشلار” مفيدة للغاية. لذلك، فبعد أن استغرقنا وقتا طويلا في قراءة جميع كتابات ومؤلفات محمد المختار السوسي (1900=1963) المطبوعة طبعا، والتي نتجت عنها تقييدات كثيرة، وتولدت لدينا أفكارا مختلفة وتقييمات عديدة. سبقنا باحثون ومؤرخون كثيرون في الحديث والكتابة والتعليق على كتابات “المختار السوسي”، من وجهات نظر مختلفة ومن مرجعيات فكرية وسياسية وايديولوجية متباينة. ولا نسعى في هذه “اليومية الحجرية” إلى التعريف بالتراكم الأدبي والتاريخي والمعرفي للمختار السوسي أو إلى الخوض في مشروعه الثقافي الأصلاحي العام، وإنما الإشارة إلى بعد مهم من أبعاد هذا التراكم المعرفي المتكامل للمختار، وهو البعد الأنثروبولوجي الذي يغفله الكثير من الباحثين، خاصة دعاة الانثروبولوجيا في المغرب. فنحن نعتبره مؤسسا وملهما لهذا الحقل المعرفي المهم الذي يريد البعض أن يوهمنا بأنه جاءنا من الجامعات الغربية، الامريكية والإنكليزية بالخصوص. وهذا لا يعني اطلاقا التنقيص من رواد الانثروبولوجيا الأوائل الذين أدخلوا مناهج ومفاهيم جديدة على البحث والمعرفة بالمغرب، في التفكيك والتحليل وساهموا بشكل كبير في توسيع دائرة “البحث الاشكالي”.

ومن أجل إعطاء نظرة شمولية حول هذا الموضوع، فإننا نقترح مقاربته وفق المستويات التالية، بدون إعطاء تفسيرات وشروحات كثيرة:

أولا: قراءة مؤلفات المختار السوسي، على ضوء مقارنتها، بالذين سبقوه في المحيط الثقافي لسوس، خاصة “وفيات الرسموكي”، و”طبقات الحضيكي” ومناقب البعقيلي”، ثم بالمقارنة مع الذين عاصروه على المستوى الوطني، الذين تخصصوا في تدوين تاريخ المدن، ومنهم، عبدالرحمان إبن زيدان في “إتحاف أعلام الناس بجمال أخبار مكناس”، ثم كتاب “تاريخ تطوان” لمحمد داوود، و كتاب “الإعلام بمن حل بمراكش وأغمات من الأعلام” للقاضي عباس ابن إبراهيم، ثم كتاب “الاغتباط بتراجم أعلام الرباط”، لمحمد بوجندار، ثم “آسفي وما إليه قديما وحديثا” لمحمد الكانوني العبدي.

ثانيا : قراءة المختار السوسي على ضوء الأبحاث والدراسات الأجنبية السابقة والمعاصرة لفترة الحماية الفرنسية والاسبانية على المغرب، ومنها بعض الدراسات الصادرة لمرحلة ما بعد الحماية في إطار ما يعرف بالتراكم العلمي “الكولونياني”، وهو تراكم غزير جدا، يتوزع على رحلات استكشافية ودراسات مونوغرافية واثنوغرافية كثيرة ومتنوعة، يصعب عرضها الآن في هذا المقام، ولكن نذكر ببعضها/ مثلا رحلة “شارل دوفوكو”، ودراسات “ميشو بيلير”، و” أوگيست موليراس” “ولاكروا” و “لامارتينيو” و”ايدموند دوتي” و”جورج سبيلمان” و”دافيد هارث” و”روبير مونتاني” “وليبولد جوستينار” ثم “جاك بيرك”….

ثالثا : قراءة “المختار السوسي” في تفاعل مع الدراسات الأنثروبولوجية التي تناولت المجتمع المغربي بالدرس والتحليل، وفق مقاربات مختلفة، من قبل باحثين أجانب ومغاربة، ونخص بالذكر، “إرنيست گيلنر” الذي أسقط ما يسمى بالنظرية “الانقسامية” على المجتمع المغربي التي اقتبسها من كتابات “دوركايهم”، ونخص بالذكر هنا كتابه المتميز حول “صلحاء الأطلس”، “Saint of Atlas” الذي صدر سنة 1969. ثم دراسات الانثروبولوجي “كليفورد گيرتز” “الإسلام الملاحظ” سنة 1968 وكتاب”سوق صفرو” سنة 1979، ثم دراسات كل من “فينيست كرابانزانو” حول “الطريقة الحمدوشية” 1973، ودراسة “بول رابينو” حول الهيمنة الرمزية بقرية سيدي لحسن اليوسي” سنة 1975، ثم دراسة “ديل أيكلمان” حول “المعرفة والسلطة بالمغرب” سنة 1976. أما بخصوص الباحثين المغاربة فنذكر الانثروبولوجي عبدالله حمودي في دراساته الشيخ والمريد” ثم كتابه حول عنوان “الضحية وأقنعتها: بحث في الذبيحة والمسخرة بالمغارب”، وكذلك الباحث “حسن رشيق” في دراساته الموسومة بعنوان “سيدي شمهروش: الطقوسي والسياسي في الأطلس الكبير” ثم كتابه المترجم مؤخرا “القريب والبعيد قرن من الانثروبولوجيا بالمغرب”.

نستحضر المستويين الأول والثاني، لنفهم السياق العام الذي ألف فيه “المختار السوسي” مؤلفاته وكتب فيه رحلاته وأبحاثه المتعددة في سياقات مختلفة في النصف الاول من القرن العشرين، لنفهم كيف تميز السوسي عن غيره من السوسيين وعن جيله من المؤرخين المغاربة الذين كتبوا مؤلفات ومجلدات خاصة عن المدن التي يقطنون بها وعن أعلامها، في حين أن المختار أفرد حياته ومشروعه لتدوين وتأليف تاريخ سوس فقط، أي جهة كبيرة وواسعة تعج بالقبائل والمدن والأعلام والأسر، وهو تاريخ البادية الذي يختلف عن تاريخ المدينة.

أما المستوى الثالث، وهو الذي يهمنا هنا، فأنه يتعلق بباحثين أجانب دخلوا المغرب وأنجزوا أبحاثهم بعد وفاة المختار السوسي، الذي توفي سنة 1963، ونلاحظ أن “كليفورد گيرتز” بدأ ابحاثه بالمغرب ما بين 1964 و1966. وكل هذه الأبحاث والدراسات الانثروبولوجية مهما اختلفت مناهجها ونظرياتها ومدارسها، من الوظيفية والبنيوية والتأويلية…ثم انثروبولوجيا ثقافية واجتماعية ودينية وتاريخية، فإنها كلها درست مواضيع الدين/المقدس/ الطقوس، الزوايا والصلحاء، القبيلة والتنظيمات الاجتماعية، الزعامات المحلية، ثم المخزن/السلطة، والمنظومة الثقافية بشكل عام، وباختصار، فأنها تتدحرج بين أقطاب الثالوث المعروف، القبيلة، الزاوية والمخزن.
المزيد من المشاركات

دواء كورونا.. تجربة سريرية تبدأ في فرنسا لتقييم أربعة علاجات.
منذ 20 ساعة

الأنثروبولجي حسن رشيق: هذا ما قاله لي والدي عن مصائِب عصره. [عودة إلى زمن والدي]
منذ يومين

النقيب الجامعي يكتب: كورونا والاختناق في السجون، خذوا الحذر، قبل حلول الخطر…
منذ 3 أيام

الآن نطرح السؤال التالي: ما علاقة “المختار السوسي” بهؤلاء الباحثين في الانثروبولوجيا؟

الإجابة عن هذا السؤال يتطلب تفسيرا مطولا، وشرحا عميقا، لا يسع المجال الآن لخوضه، ولكن لابد من إعطاء إشارات سريعة، تفيد أن كتابات المختار السوسي هي كتابات أنثروبولوجية خالصة، لأن ما كتبه الرجل غزير جدا يتداخل فيها الآداب والتاريخ والرحلة والتراجم وغيرها، وجزء من الاستنتاج في القطائع التي أحدثها صاخب المعسول في الكتابة التاريخية بالمغرب، والوسائل التي اعتمدها في مؤلفاته، والتي يعتبرها البعض جديدة في البحث التاريخي ومن صنيعة الانثروبولوجيين، ونجمل هذه القضايا في النقط التالية:

انفرد “المختار السوسي” بتدوين وكتابة تاريخ البادية على عكس المؤرخين المغاربة الذين كتبوا في التاريخ الرسمي الحدثي والسياسي وحول المدن والبيوتات العلمية المشهورة خاصة في فاس، في حين هو اقتحم مجالا جديدا هو مجال الهامش والعالم المنسي، وهو مجال البادية وكتب عن علماء وفقهاء ومتصوفة عاشوا في هامش السلطة، وبعيدا عن حاشية السلطان، ففي كتاب المعسول فقط، يقدم فيه المختار 480 ترجمة للسوسيين في مختلف المجالات، وخاصة في العلم والتصوف والزعامة السياسية، في فترة زمنية تمتد إلى حوالي قرنين من الزمن، وهؤلاء كلهم ينتشرون في فيافي وقرى نائية في نواحي ما يسميه المختار السوسي بجزولة، والخيط الناظم بينهم هو اتصالهم بمدرسة وزاوية إلغ. وقد تسبب له هذا الاهتمام بالتاريخ المحلي والجهوي مشاكل كثيرة مع تيار “النخبة الفاسية” حيث اتهموه بالعنصرية، وهو ما نستشفه من مقدمة كتاب “سوس العالمة” حيث يدافع مؤرخ سوس عن نفسه ويقول” مع أن هذا العمل ليس من العنصرية في شيئ، فهل إذا توفر الطبيب للتخصص في بحث ما حول عضو من أعضاء الذات نلمزه بالعنصرية إزاء الأعضاء الأخرى…أو هل الذين كتبوا عن فاس ومراكش وآسفي وطنجة وتيطوان والعدوتين…يلمزون بالعنصرية؟”. وبهذا يكون المختار السوسي قد حقق سبقا تاريخيا في التنبيه إلى قضية التعدد الثقافي بالمغرب ودافع عن مسالة “الوحدة في التنوع” وهو الشعار الذي أطر نضالات الحركة الثقافية الامازيغية في العقود الأولى من انبثاقها كحركة جمعوية. مصادر “المختار السوسي” هي الأخرى قضية أحدث فيها ثورة كبيرة، من خلال اعتماده على مصادر متنوعة، مكتوبة سواء كانت مخطوطات، كتب المناقب، تراجم، نوازل فقهية، وثائق تاريخية، ألواح، كما أنه اعتمد كثيرا على الرواية الشفوية كمصدر أساسي في كتابة التاريخ والذاكرة، وهي التي كانت مغيبة في عملية التأريخ قبله وحتى بعده حيث تشبث بعض المؤرخين بكتابة التاريخ فقط عبر الوثيقة، مما جعل المختار السوسي يسبق الانثروبولوجيين الأجانب في الاعتماد على المقابلات الشفوية ومحاورة واستجواب المعنيين، بل أكثر من ذلك فقد كتب كتابا سماه ” من أفواه الرجال” ثم كتاب “حول مائدة الغداء” وهذا الكتاب يعد منجزا انثروبولوجيا قيما، حيث ألفه المختار انطلاقا من محادثات وجلسات على مائدة الغداء مع “الباشا منو” الذي تقلد مناصب سياسية في مبتدأ الحماية، وجاء بمعلومات قيمة جدا حول الوضع السياسي بالمغرب في فترة حساسة، وكلها معطيات عبارة عن شهادة حية من مسؤول سياسي يحكي عن نفسه. وهذا ما نجده في كتاب المعرفة والسلطة لايكلمان الذي ألف كتابا ودراسة انثروبولوجية من خلال سيرة ذاتية للفقيه “عبدالرحمان المنصوري” في زاوية ابي الجعد، حيث قضى معه مدة طويلة في استجوابه ودراسة مساره الديني والصوفي. الملاحظة والوصف والتعليق على أشياء ووقائع وقضايا عاينها المختار السوسي، وهذا ما نجده خاصة في كتاب “خلال جزولة” وهي رحلة مكونة من أربعة أجزاء، يقدم فيها المؤلف معطيات سوسيولوجية وتاريخية وثقافية وطوبونومية مفيدة للغاية، وغزيرة حول جبال جزولة ومناطق متفرقة من سوس ومدنه ومداشره، وهذه العملية هي التي يسميها “كليفورد گيرتز” في كتابه “تأويل الثقافات” ب”الوصف المكثف” والتي يقدمها گيرتز في سؤالين مهمين، الاول هو ماذا يقول هؤلاء الأفراد عن أفعالهم؟ والثاني هو كيف ينتجون المعنى؟ وهذا المنهج اعتمده المختار السوسي كثيرا في جل مؤلفاته كالمعسول مثلا. وقد وضع المختار السوسي برنامج سفره بمعية أخيه، من إلغ إلى تارودانت في الجزء الأول من رحلته، تقريبا كما يضعه الانثروبولوجيين والسوسيولوجيين حاليا بمناهج استمارات بحثية معدة سلفا، ويقول : أعانق الايجاز ما استطعت وأن لا اذكر إلا ما أرى فائدة، اما علمية مطلقة أو أدبية خاصة. والقارئ للرحلة المكتوبة بلغة أدبية رصينة وممتعة، سيكتشف أن المختار السوسي يكتب بخلفية أنثروبولوجية ذكية، لم يدرسها لا في جامعة بريستون ولا في شيگاكو ولا في السربون. اهتمام المختار السوسي بالأساطير وما يسميه بالخرافة، ويترحل بين بوادي سوس وقبائها ويحرس على جمع كل ما يتعلق بالعادات والأعراف والطقوس الدينية والاجتماعية، ويقوم بتدوينها وتقييدها حتى تكون مصدرا خاما للباحثين من أبناء سوس في المستقبل، الذين يتنبأ لهم المختار بقدومهم، ويعتنون بها وينجزون من خلالها أبحاث ودراسات من شانها اغناء تاريخ سوس حيث كان يتسابق مع الزمن لتدوين اكبر ما يمكن تدوينه من تاريخ وذاكرة سوس وجمع مادة تكون ” افادة المؤرخين غدا” على حد تعبيره.

أما ما خلفه “المختار السوسي” من كتب ومؤلفات ومخطوطات فإنها، تعتبر أرضية خصبة أمام الباحثين الانثروبولوجيين لبلورة نظرياتهم وأسئلتهم المعرفية والمنهجية، وأهم دراسة أنثروبولوجية مغربية أنجزت إلى حد الآن منذ الاستقلال إلى اليوم هي دراسة “الشيخ والمريد: النسق الثقافي للسلطة في المجتمعات العربية المعاصرة” التي انجزها عبدالله حمودي، فأنه استند في انجاز أطروحته على كتاب للمختار السوسي، عبارة عن سيرة والده، المسومة بعنوان “الترياق المداوي في أخبار الشيخ سيدي الحاج علي الدرقاوي”. وإذا كان عبدالله حمودي ينتمي إلى تيار “كليوفرود گريتز” في الانثروبولجية التأولية، قد اقتبس أسئلة الخطاطة الثقافية لأشكال ممارسة السلطة في المجتمع المغربي، واستلهم المناهج الامريكية لبلورة خطاطته، فإن المختار السوسي أنتج له سيرة ذاتية تتكامل فيها “شروط النص” التي تبقى ضرورية للباحث الأنثروبولوجي لتجريب نظرياته ومقاربته وأسئلته إن كان يحمل حقيقة أسئلة، كما هو شان كليفورد گيرتز الذي استند على دراسة “جاك بيرك” حول “شخصية اليوسي”. وبالتالي فأن المختار السوسي أنتج “معرفة أنثروبولوجية”.

هذه المحاولة، لا تروم إسقاط كتابات المختار السوسي الذي نعرف جيدا البيئة التي نشأ فيها، والمدارس التي تلقى فيها تعليمه، وهو خريج المدرسة المغربية الخالصة، تدرس في بادية سوس ومراكش وفاس، ولم يسبق له أن تلقى تعليمه في الخارج، على كتابات ودراسات أنثروبولوجية ينتمي أصحابها إلى الجامعات الدولية، جاءوا بعد وفاة المختار السوسي بسنوات، ولكن هي محاولة إعادة قراءة مؤلفات المختار السوسي في تفاعل مع دراسات أنثروبولوجية حديثة.