أخبار

منظمة العفو الدولية: رفع العلم الأمازيغي ليس جريمة


أكدت منظمة العفو الدولية “Amnesty International” أن رفع العلم الأمازيغي في المظاهرات الجارية بالجزائر، ليس جريمة.

وقالت “أمنستي” على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن “رفع علم ليس جريمة”. وأضافت “لا ينبغي سجن محتجين سلميين من أجل تعبيرهم عن آرائهم”.

ودعت منظمة العفو الدولية، السلطات الجزائرية إلى الإفراج فورا على المحتجين المتهمين بـ”المس بسلامة وحدة الوطن” بعد رفعهم للعلم الأمازيغي في مظاهرة يوم الجمعة الماضي في الجزائر العاصمة.

واعتقلت السلطات الجزائرية خلال الجمعة الـ18 من مظاهرات “الحراك الجزائري” عددا من المتظاهرين الذين رفعوا العلم الأمازيغي، عقب تحذير رئيس أركان الجيش أحمد قايد صالح من رفع الرايات غير العلم الوطني الجزائري.

ونظم محامون جزائريون وقفة احتجاجية وإضراب عام أمام مجلس القضاء ببجاية، يومه الأربعاء 26 يونيو الماضي،  تضامنا مع المعتقلين الـ18 الذين تم إيداعهم الحبس الاحتياطي بعد رفعهم العلم الأمازيغي خلال مظاهرات الجمعة. كما تظاهر مئات الطلاب والأساتذة، في الجزائر العاصمة تحت شعار الدفاع عن الراية الأمازيغية التي أصبحت ممنوعة بعد تحذيرات رئيس أركان الجيش الجزائري.

وعقب تحذيرات القايد صالح، خرج الآلاف من الجزائريين في مختلف مناطق الجزائر، حاملين للأعلام الأمازيغية بقوة، مرددين شعارات مناهضة للقايد صالح. وأظهرت المئات من الصور والفيديوهات؛ الآلاف من المتظاهرين في مظاهرات الجمعة، وهم يلتحفون الأعلام الأمازيغية التي يعتبرونها رمزاً لثقافتهم وهويتهم الأمازيغية، في تحدي لقرار القايد صالح.


0 Commentaires
Inline Feedbacks
View all comments
Back to top button
Close