الجمعيات الأمازيغية بإقليم الدريوش تتهم السلطات بسن “سياسة التمييز العنصري”

أصدرت الجمعيات الأمازيغية بجماعة وقيادة اتسافت، باقليم الدريوش بيانا احتجاجيا شديد اللهجة، ضد ما أسمته ب “الخطوة الغريبة وغير المسبوقة، التي أقدمت عليها السلطات المحلية والمتمثلة في إزالتها لواجهة مقر قيادة اتسافت، المكتوبة باللغتين الرسميتين للبلاد (العربية الأمازيغية). وتعويضها بأخرى أقصيت فيها اللغة الأمازيغية بشكل متعمد واقتصرت فقط على اللغتين العربية والفرنسية” وقد اعتبرت الجمعيات الموقعة على البيان أن هذه “الخطوة استفزازية واضحة، وخرق سافر للقوانين المعمول بها وطنيا في هذا المجال، خاصة بعد إقرار الدولة بالثنائية اللغوية للبلاد من خلال التنصيص على رسمية الأمازيغية بموجب الدستور”.

وفي ذات البيان وصفت التنظيمات الأمازيغية باقليم الدريوش أن هذا الفعل غير المسبوق ب “سياسة التمييز العنصري”، حيث طالبت الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل للتراجع عن هذا السلوك الذي تراه كان ” متعمدا وممنهجا، وتحركه خلفية اقصائية وعدوانية ضد كل ما هو أمازيغي”.

من جهة ثانية طالب نفس البيان فعاليات المجتمع المدني باتسافت وإقليم الدريوش، “بالوعي بخطورة هذه السلوكات المخزنية والعمل على التصدي لها”، كما تعهدت الموقعون على البيان التنديدي باللجوء إلى كل الوسائل المشروعة والقانونية، من أجل التصدي لهذه الممارسات والسلوكات الاستفزازية ومواجهة العقليات الأمازيغوفوبية، واجبارها على احترام القانون والالتزام بمضامين الدستور”.

أخبار العالم الأمازيغي

  •  
  •