عصيد لمبديع: الاحتجاج على برلماني تدخل بالامازيغية غير مقبول

  •  
  •  
  •  
  •  

قال الأستاذ الجامعي والباحث في القضايا الأمازيغية، أحمد عصيد، تعليقا عن رفض رئيس الفريق الحركي محمد مبديع، حديث أحد البرلمانين عن حزب العدالة والتنمية بالأمازيغية في البرلمان، إنه « من غير المقبول الاحتجاج على أي أحد تدخل باللغة الرسمية بالبرلمان ».

عصيد أكد أن « محمد مبديع عبر عن رأي شخصي باعتباره ينتمي الى منطقة واد زم غير ناطقة بالأمازيغية، وهو اعتبر المسألة الشخصية في رده على نائب العدالة والتنمية ».

وتابع عصيد قائلا « مبديع يجب ألا ينظر إلى المسألة بمنظور شخصي، بل يجب أن يعود إلى موقف حزبه تجاه القضية الامازيغية »، مضيفا « إذا كان مبديع لا يفهم الأمازيغية، فاللغة غير مسؤولة في ذلك، بل المسؤولية تتحملها الدولة المغربية التي لم تدرسه اللغة الامازيغية منذ الاستقلال ».

وقال الناشط الامازيغي، إن « السبب في هذه اللخبطة التي يعشها البرلمان، هو التردد الذي تعيشه المؤسسة البرلمانية في إقرار ميزانية خاصة بالترجمة من العربية إلى الامازيغية والعكس ».

واسترسل عصيد « نقاش اعتماد ميزانية للترجمة، طرح قبل ثمان سنوات، عندما طرحت البرلمانية فاطمة تبعمرانت سؤالا شفويا بالأمازيغية »، مشيرا إلى أن « البرلمان سبق وأن قرر في بدايات ولاية عبد الاله بنكيران، اعتماد ميزانية للترجمة، لكن لم يتم تنفيذ هذا الأمر، وبقي حبرا على ورق ».

وشدد عصيد على أن « البرلمان يتحمل مسؤولية تأخير تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، رغم وجود قانون تنظيمي ساري المفعول »، مردفا أن « النقاش الذي طرح من طرف البرلماني مبديع يوم أمس الاثنين خلال جلسة الأسئلة الشهرية لرئيس الحكومة، هو نقاش عبثي وغير مقبول ».


  •  
  •  
  •  
  •  
0 Commentaires
Inline Feedbacks
View all comments