الأمم المتحدة: التنوع اللغوي “حاسم لبقاء الإنسانية” وعلى السكان الأصليين “الكفاح” للحفاظ على لغاتهم

  • 868
    Shares

دعا رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، السيد تيجاني محمد باندي إلى مواصلة الترويج للغات المهددة في كل أنحاء العالم، مؤكدا على أهمية التنوع اللغوي “الحاسم لبقاء الإنسانية”، وذلك في مراسم اختتام عام من الفعاليات للاحتفاء بلغات شعوب العالم الأصلية.

وذكَّر تيجاني محمد باندي ـ حسب أخبار الأمم المتحدة ـ بأهمية التنوع اللغوي الإنساني وبضرورة أن نكرس أنفسنا لحماية هذه اللغات العريقة التي تحتوي على “أفكار علمية ومجالس حكمة وممارسات مجتمعية تأخذ الحضارات من مرحلة إلى أخرى.” في وقت تؤكد فيه اليونيسكو “تعرض لغتين أصليتين للزوال في كل شهر.

وقال رئيس الجمعية العامة إن الأمم المتحدة ظلت تعمل في طليعة الجهود المبذولة للتصدي بشكل استباقي للتحديات المستمرة التي تواجه لغات الشعوب الأصلية في العالم الحديث.

وأضاف باندي ـ حسب ذات المصدر ـ أن الوضع الراهن بالنسبة لهذه اللغات “خطير بالفعل” إذ إن “4000 لغة أصلية يتحدثها 6 في المئة فقط من إجمالي سكان العالم.” مشيرا إلى أن السكان الأصليين يمثلون 15 في المائة من أفقر الناس على الأرض.

وشاركت عدد من الدول الأعضاء ومن الدول المراقبة لدى الأمم المتحدة ومن ممثلين عن الشعوب الأصلية وأصحاب المصلحة، في هذا الحدث، الذي تنظمه إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو.

جهود أممية للحفاظ على 4 آلاف لغة أصلية

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت عام 2007 “الإعلان المتعلق بحقوق الشعوب الأصلية” الهادف إلى الاعتراف بحق هذه الشعوب في تنشيط تاريخها ولغاتها وتقاليدها الشفوية وأنظمتها المكتوبة وآدابها وتطويرها ونقلها إلى الأجيال القادمة.

وحسب ما تقول الأمم المتحدة، لا تزال هذه اللغات تختفي بمعدلات تنذر بالخطر رغم قيمتها الهائلة للتراث الإنساني؛ وتستخدم الشعوب الأصلية الغالبية العظمى من اللغات المهددة بالاندثار اليوم.

وتتعرض هذه الشعوب إلى سياسات متشابهة “أدت إلى الاستبعاد أو الحرمان التعليمي أو الأمية أو النقل القسري أو الهجرة” أو غيرها من المظاهر التي تؤدي في النهاية إلى إضعاف اللغة إلى حد الإندثار.

وقد قال رئيس الجمعية العامة إن على العالم واجب التركيز على ما يجب القيام به لضمان بقاء اللغات الأخرى المهددة، مشيرا إلى الدور الرئيس للمدارس، ولإمكانية “دمج لغات السكان الأصليين في برامج التعليم” لحمايتها.

وحث تيجاني محمد باندي جميع السكان الأصليين على الكفاح للحفاظ على لغاتهم. وقال “إن الذين يتخلون عن لغتهم يكونون قد تخلوا، عن قصد أو كنتيجة حتمية، عن حقوقهم في هويتهم الثقافية”.

أخبار العالم الأمازيغي


  • 868
    Shares
0 Commentaires
Inline Feedbacks
View all comments