حزب البيجيدي الإخواني يطلق اسماء سلفيين ومتطرفيين سعوديين على أزقة التمارة .. ومواطنون يطالبون بتدخل السلطات

إستنكر عدد من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي؛ ما اعتبروه “إحتفاء حزب العدالة والتنمية ذو المرجعية الإسلامية الإخوانية، بمجلس مدينة تمارة، برموز الفتنة والتحريض عليها والتطرف والتشدد”، من خلال إطلاق أسماء مجموعة من الشيوخ السلفيين السعوديين على بعض أزقة المدينة، في مقابل ما أسماه النشطاء “تهميش شخصيات وطنية ومحلية”.

و تناقل عدد كبير من المغاربة على مواقع التواصل الإجتماعي ، صوراً للافتات أزقة تحمل أسماء شيوخ سلفيين و شخصيات متطرفة ولا تمت بالمدينة وبالمغرب بصلة ، وهو ما أثارغضب واستغراب الساكنة.

مجموعة فايسبوكية معنية بالشأن المحلي بتمارة ، اعتبرت أن إطلاق أسماء مشرقية و سعودية سلفية بالخصوص على أزقة مدينة تمارة أمر يثير الإستغراب و الشكوك.

في هذا الإطار، طالب رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام؛ محمد الغلوسي، وزارة الداخلية بالتدخل من أجل فتح تحقيق بخصوص ما وصفه بـ”تغلغل تيارات التطرّف الديني داخل المؤسسات”؛ في إشارة منه إلى مجلس مدينة تمارة، مشيرا إلى أن ما يحدث أصبح “مخيفا”.

واعتبر الرواد أن من يوصافون بشيوخ الوهابية لم يقدموا جديدا في البحث العلمي والمعرفة سوى نصائح شرب بول البعير والتي تتناقض تماما مع نتائح ونصائح البحث العلمي المجهري.

وفي سياق الحدث، دعا ذات الرواد في تعليقاتهم المتباينة إلى وقف ما وصفوه بالمهزلة وإن كان الأمر يستدعي تسمية هذه الأزقة من جديد، فبالاحرى تسميتها باسماء مقاومين مغاربة ساهموا في تحرير المغرب، أو بأسماء علماء ورحالة مغاربة حيث تبقى لهم حق الاسبقية، وإعترافا بما قدموه للوطن.

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments