محامو بجاية في إضراب ومقاطعة الجلسات للتنديد بإعتقال حوالي 18 شاب رفعو الراية الأمازيغية

نظم محامون جزائريون وقفة احتجاجية وإضراب عام أمام مجلس القضاء ببجاية، يومه الأربعاء 26 يونيو 2019،  تضامنا مع المعتقلين الـ18 الذين تم إيداعهم الحبس الاحتياطي الأحد الماضي بعد رفعهم العلم الأمازيغي خلال مظاهرات الجمعة.

ونظم المحامون الجزائريون إضراب عام بمدينة بجاية، تضامنا مع الموقوفين في قضية الرايات، إضافة إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مجلس قضاء بجاية، تنديدا بأمر وكيل الجمهورية لدى محكمتي سيدي محمد وباب الوادي الأحد إيداع 18 شخصا منهم الحبس المؤقت، بتهمة المساس بالوحدة الوطنية عن طريق رفع راية غير الراية الوطنية وإهانة هيئة نظامية أثناء عملها حسب ما بثه “التلفزيون العمومي.”

وقال المحامي ورئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان نور الدين بن يسعد لـ”وكالة فرنس برس” أمر قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد (الجزائر العاصمة) بحبس 13 شخصا بتهمة المساس بسلامة وحدة الوطن طبقا للمادة 79 من قانون العقوبات”. ويمكن أن تصل العقوبة بحسب هذه المادة إلى عشر سنوات سجنا. وأوضح المحامي كريم حدّار أن خمسة أشخاص آخرين تم إيداعهم الحبس الموقت أيضا في محكمة باب الواد بالتهمة نفسها.

وذكر التلفزيون الحكومي أن جميع المتهمين أوقفوا “أثناء نزع قوات الأمن للرايات غير الوطنية” يوم الجمعة بمناسبة التظاهرة الأسبوعية بالعاصمة الجزائرية. وذكر التلفزيون أن قاضي التحقيق لدى محكمة بجاية (165 كلم شرق الجزائر) أمر بوضع شخص رهن الحبس الموقت بتهمة “تمزيق الراية الوطنية” خلال مسيرة الجمعة في المدينة.

هذا وجاءت هذه الاعتقالات على خلفية إعلان رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح الأربعاء 18 يونيو الجاري، أنه تم “إصدار أوامر صارمة لقوات الأمن” للتصدي لأي شخص يرفع علما آخر غير علم الجزائر خلال المظاهرات”. محذرا من رفع رايات غير العلم الجزائري الرّسمي في المظاهرات المستمرة بالجزائر منذ فبراير الماضي، والمطالبة بإسقاط أركان النظام السابق.

عن العالم الأمازيغي

  •  
  •