عن الضحك والبكاء في رمضان

  •  
  •  
  •  
  •  

قبل سنوات تساءل أحد وزراء الاتصال والإعلام المغاربة عما إذا كان من الضروري الاستمرار في إنتاج برامج تهدف إلى إضحاك الجمهور في رمضان، طالما أن الهدف لا يتحقق وهو الإضحاك والترفيه، حيث لا أحد يضحك من تلك البرامج، واليوم تطالعنا وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بأن دراما البكاء قد حققت أرقاما قياسية في المشاهدة، فما معنى ذلك ؟
إذا كانت دلالة الرغبة في إضحاك الناس في رمضان تتمثل في إحداث توازن مع المناخ الكئيب الذي تخلقه الدولة والمجتمع نهارا أيام رمضان، بتحويل شعيرة دينية إلى نظام عام تسلطي، حيث يسود العنف وسوء المعاملة والمزاج السيئ والهروب من العمل، وهي كلها مظاهر يختزلها المجتمع في كلمة “الترمضين”، فإن دلالة الدراما التلفزيونية الاجتماعية ذات الطابع البكائي تلقى رواجا ونجاحا في مختلف دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط، لأنها تحقق لدى نسبة هامة من المواطنين الإفراج المطلوب عن الانعكاسات النفسية لأوضاع القهر الاجتماعي، فحيث تغيب العدالة ويشيع الظلم والتفاوت والفوارق الطبقية الفاحشة، وتزداد الأوضاع تأزما، يجد الناس ضالتهم في الدراما البكائية التي تنتصر للطبقات الفقيرة والمهمشة وتردّ الاعتبار للروابط التقليدية والتكافل الأسري أمام زحف الليبرالية المتوحشة على مكتسبات التحديث الهش والمؤجل.
السيناريست المصري الكبير الراحل أسامة أنور عكاشة كانت له رؤية مغايرة، ففي “الراية البيضا” مثلا، كان يلقي بشخصياته في أتون الصراع والمواجهة عوض البكاء والمشاهد المؤثرة، لكن يبدو اليوم أن قوة الصمود لدى الفئات الهشة قد تراجعت بشكل كبير، بسبب الانتصار الساحق للأنظمة السياسية المهيمنة على كل المجالات، وانهزام قوى الممانعة الاجتماعية أمام احتكار السلطة والثروة والقيم.


  •  
  •  
  •  
  •  
0 Commentaires
Inline Feedbacks
View all comments