سيول جارفة تخلف 7 قتلى ومفقودين بجماعة “إمي نتيارت” بتارودات

خلفت السيول الجارفة بجماعة “إمي نتيارت”، التابعة لقيادة أضار، ضواحي إقليم تارودانت، عددا من القتلى والمفقودين أثناء مشاهدتهم، مساء اليوم، مقابلة لكرة القدم بملعب “تزيرت”، في قبيلة إداونضيف.

وعن حصيلة الضحايا إلى حدود الساعة، قال مصطفى العراف، عن الهيأة المغربية لحقوق الإنسان بتارودانت، إنه “تم انتشال جثث 7 أشخاص، فيما لازالت جثة مفقودة، والبقية تم إنقاذها”.

وعن حيثيات الحادثة، أورد الفاعل الحقوقي ذاته أن “دوار تيزرت كان يشهد مقابلة في كرة القدم بملعب بجانب الوادي، قبل أن يتفاجأ من كان بالمكان بسيول جارفة لم تشهدها المنطقة منذ الستينيات من القرن الماضي”.

وأضاف المتحدّث ذاته أن “من كان بالملعب استطاع الفرار لحظة معاينة الحمولة الكبيرة للوادي، فيما أحاطت السيول بمنزل كان بسطحه نحو 15 شخصا، كانوا يُتابعون منه مقابلة كرة القدم، قبل أن ينهار بفعل قوة السيول”.

وكانت مديرية الأرصاد الجوية الوطنية قد أعلنت أنه يرتقب تسجيل زخات رعدية محليا قوية من المستوى البرتقالي يوم الأربعاء من الساعة الثانية بعد الظهر حتى الساعة الحادية عشر مساء، ويوم الخميس من الساعة الحادية عشر صباحا حتى الساعة الحادية عشر مساء بعدد من أقاليم المملكة.

وأوضحت المديرية، في نشرة خاصة، أن هذه الزخات الرعدية ستهم أقاليم الحوز وأزيلال وورزازات وتارودانت وشيشاوة ومراكش والرحامنة وبني ملال وقلعة السراغنة وميدلت، مضيفة أن هذه الزخات الرعدية يحتمل أن تكون مصحوبة أحيانا بالبرد ورياح عاصفية.

وأكد نشطاء سابقا  أن الملعب الذي أقيم في “واد” دائما ما تتجمع السيول به، ونبهوا إلى خطورة المكان، لكن المسؤولين لم يتفاعلوا مع هذا التحذير.

رشيد بيجيكن من أكادير

  •  
  •