عصيد: “المغاربة ليسوا في حاجة لمساجد فخمة” تعليقا على بناء مسجد ضخم ب5.5 مليار سنتيم وسط غضب الساكنة

انتقد أحمد عصيد، الناشط المدني، فتح وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لصفقة عمومية لبناء مسجد ضخم بقيمة 5.5 مليار سنتيم على مساحة 2 هكتار. وأثار هذا الموضوع  ردود أفعال غاضبة في أوساط الساكنة ورواد مواقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك”.

وقال عصيد، إن سلك الدولة للسياسة المتعلق ببناء المساجد الفخمة بجوار الدواوير القصدير والأحياء الفقيرة، وإنفاق الملايير في الوقت الذي تعيش فيه مدارسنا في وضعية مزيرية ومستشفيات في أوضاع كارثية، لا تأخذ بعين الإعتبار معاناة المغاربة.

Résultat de recherche d'images pour "‫مسجد ضخم ب5.5 مليار‬‎"
“بناء مسجد بقيمة 5.5 مليار سنتيم”

وأكد عصيد على أن “المغاربة ليسوا في حاجة إلى مساجد فخمة بل في حاجة ماسة للخدمات الأساسية”، معتقدا أن ما صدر عن سكان منطقة أنزا بضاحية أكادير، عندما تقدموا بعريضة تطالب بعدم بناء مسجد لأنهم بحاجة إلى مدرسة ومستشفى، وتقديم عدد من المواطنين لمذكرة للديوان الملكي بهذا الشأن يدل على وعي جديد للمغاربة لمخاطبة الدولة بخطاب مواطن.

ويرى المتحدث أن سياسة بناء المساجد بالملايير هو محاولة لتهدئة الأوضاع المتوثرة وإستغلال الدين، في حين أن هذه الأساليب لا تنفع، وفي وقت من الأوقات ستجد الدولة نفسها في مواجهة مجتمع يطالب بحقوقه الأساسية. وعبر عصيد عن أسفه من استمرار الدولة في لعبة المساجد الفخمة بهذا الشكل في وقت لم تتحقق فيه أبسط مطالب الفئات المحرومة من مجتمنا.

وكان أدام بوهدما، عضو المجلس الجماعي لمدينة أكادير، قد كشف عن أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية فتحت صفقة عمومية لبناء مسجد ضخم بقيمة 5.5 مليار سنتيم. وقال في تصريح سابق لـ”آشكاين”: لقد تم فتح الأظراف الخاصة بهذه الصفقة يوم الإثنين الماضي، في حين أن المطلوب هو فتح نقاش مبني على مدى أولوية مثل هذه المشاريع، مع الساكنة، لأنه لا يعقل أن تقرر مشاريع في الرباط وتنجز بأكادير دون معرفة الأولويات، خاصة وأن الميزانية المرصودة كبيرة.

وأكد بوهدما على أنه ليست هناك حاجة ملحة لبناء مسجد في الظرفية الحالية بهذه الميزانية، معتبرا أنه كان يجب أن توجه مثل هذه الميزانية إلى القطاعات الأكثر أهمية مثل التعليم والصحة، اللذين تتحدث الحكومة دائما عن عدم وجود ميزانية لبناء المدارس أو المستشفيات. وتساءل المستشار الجماعي عن فيدرالية اليسار الديمقراطي: “هل هناك حاجة لبناء مسجد أم فقط يتم تشييده لنعتبر أننا أسسنا بناية كبيرة وندخل في أمور لا تهم الساكنة؟”.

وأردف المتحدث: “تقديري الشخصي هو أن هناك حاجيات أخرى أكثر أهمية، وإن كنت لا اعتبر أن المسجد ليس ضروري ولكن هل ضروري أن يتم تشييده بـ5.5 مليار سنتيم”، مشيرا إلى أن الفاعليين السياسيين يتخوفون من مناقشة مثل هذه الأمور بحكم إرتباطها بالجانب الديني، لكن في الحقيقة نحن لا نناقش الدين أو أمور العقيدة، بل نناقش مشروع بناية تمول من ميزانية الدولة.

واعتبر رواد الفايسبوك،  أن تخصيص تلك الميزانية الضخمة لبناء مسجد كبير بالمدينة والذي تصل مساحته 2 هكتار فيه مبالغة كبيرة،  في الوقت الذي تحتاج فيه الساكنة إلى تحسين قطاع الصحة وتوفير فرص شغل من خلال مشاريع و بناء مستوصفات مجانية يتلقى فيها المواطن العلاج.

 وقال أحد ناشطين في “الفايسبوك ” في تدوينته :  “كيف يعقل لبلاد لا يتوفر فيها بالقدر الكاف حتى حقنة ضد لسعة عقرب تقوم ببناء مسجد بهذا المبلغ”،مضيفا” مخليا تبني السبيطارات والمستوصفات ومراكز التصوير بالاشعة المجانية للشعب ونايضة تبني مسجد “.

وطالبت الساكنة وزارة الاوقاف بالتوقف عن بناء مساجد، و التركيز على بناء مشاريع تعود بالنفع على المواطن وتضمن حقه في العيش كانسان له حقوق و واجبات، مشددين على ضرورة تفعيل المشاريع التنموية في أقرب وقت ممكن.

Aucune description de photo disponible.
يتوفر المغرب على 51000 مسجد مقابل 20000 مسجد في الجزائر

آشكاين

  •  
  •  

أحمد عصيد

Ahmed Assid (ⵃⵎⴰⴷ ⵄⴰⵚⵉⴹ) est un intellectuel, écrivain et militant politique marocain amazigh