بمنتدى “ازا”.. أرحموش يدعو لخدمة القضية الأمازيغية بداخل المؤسسات

دعا الناشط الأمازيغي أحمد أرحموش، مكونات الحركة الأمازيغية للحسم في انخراطها في السياسة، معتبراً أن النضال داخل العمل الجمعوي أدى دوره بما يكفي، والحاجة ملحة اليوم للعمل السياسي ومن داخل المؤسسات.

واعتبر أرحموش في مداخلة له خلال فعاليات منتدى “ازا” المنظم من طرف حزب التجمع الوطني للأحرار بتيزنيت، على هامش الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، أن سنة 2020 لحظة الحسم السياسي للقضية الامازيغية، مشيرا الى أن مأسسة الأمازيغية، اليوم بين يديّ حاملي القضية والمدافعين عنها. وأشار أرحموش إلى أنه “من الضروري القطع ما اعتبره  عبودية اختيارية، والانتقال إلى السيادة الاختيارية، مضيفة أن هذا الأمر لن يتحقق إلا بقرار واقتناع من جميع مكونات الحركة الأمازيغية”.

من جهة أخرى، شدد أرحموش على أن الدولة تمنح للحركة الأمازيغية فرصاً كبيرة للانخراط في المسؤولية الجماعية، إلا أن التجاوب معها يبقى ضعيفاً.

وانتقد الباحث عدم تقديم الحركة الأمازيغية لتوصيات تهم الهوية والثقافة ضمن المناظرة الوطنية حول الجهوية، التي احتضنتها مدينة أكادير الشهر الماضي.

كما اعتبر أن عدم التفكير في لقاءٍ مع اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي خطأ يجب تداركه سريعاً، عبر تقديم طلب لعقد اجتماع تطرح فيه تحديات مأسسة الأمازيغية، والحلول المقترحة لتسريع ذلك.

العمق

  •  
  •