الراخا: المستشار الملكي، عمر عزيمان، يشن حربا على الامازيغية ويسعى لاقصائها

  • 1.3K
    Shares

اتهم رئيس التجمع العالمي الأمازيغي؛ رشيد الراخا بعض “المستشارين داخل القصر الملكي؛ ب”محاربة الأمازيغية والسعي لإقصائها وتهميشها ومنعها من ممارسة وظيفتها الطبيعية باعتبارها لغة رسمية للدولة”.

ندوة فكرية حول موضوع :”أية علاقة بين اللغة الأم والتنمية البشرية؟”

وقال الراخا في مداخلة له، خلال ندوة فكرية حول موضوع :”أية علاقة بين اللغة الأم والتنمية البشرية؟”، نظمتها جمعية “الحمامة للتربية والتخييم” فرع إقليم الناظور، مساء الجمعة 21 فبراير بمدينة الناظور، تزامنا مع اليوم العالمي للغة الأم، (قال) إن “مسؤولية إقصاء الأمازيغية يتحملها أشخاص داخل القصر الملكي”. وأشار رئيس التجمع العالمي الأمازيغي إلى المستشار الملكي، عمر عزيمان واتهمه بشكل مباشر “بشن حرب على الأمازيغية”.

وزاد الراخا:” التقسيم الجهوي الذي أشرف عليه عزيمان نفسه، غايته هي تعريب المناطق التي لا تزال تحافظ على خصوصياتها الثقافية واللغوية الأمازيغية”.

وفي حديثه عن اللغة الأم؛ قال الراخا إذا “لم ندافع عن اللغة الأمازيغية وتدريسها في المدرسة العمومية وفي التعليم الأولي والابتدائي، سوف نصلي عليها صلاة الجنازة”.

وانتقد المتحدث عدم احتفاء الدولة المغربية باليوم العالمي للغة الأم، حيث أشار إلى أنها “تحتفل بكل المناسبات العالمية والمحلية، عدا هذا اليوم الذي تحتفي فيه منظمة اليونيسكو باللغات الأم”.

كما انتقد بشدة “إقصاء الأمازيغية من الدليل “البيداغوجي” الذي أصدرته وزارة التربية الوطنية، والذي اكتفت فيه باللغتين العربية والفرنسية، رغم أن هاته الأخيرة ليست لغة رسمية”، وقال إن “مشروع وزارة أمزازي للنهوض بالمدرسة العمومية؛ مشروع فاشل مادام أنه لم يعتمد على اللغة الأم”.

نشر على: جريدة العالم الامازيغي


  • 1.3K
    Shares
0 Commentaires
Inline Feedbacks
View all comments