الفنان أحمد بادوج: رائد المسرح والسينما الأمازيغيين بسوس العالمة

  • 204
    Shares

يعد أحمد بادوج رائدا من رواد ومؤسسي السينما والمسرح الأمازيغيين بجهة سوس خاصة وبالمغرب عامة، وفنانا استثنائيا في تاريخ الفن الأمازيغي على السواء.

أحمد بادوج ازداد سنة 1950 بحي” تالبرجت” بأكادير، وتعود أصوله إلى قبيلة”إمسكين”، القبيلة التي ارتبط تاريخها بالصراع بينها وبين قبيلة أخرى تدعى” إكسمين”ّ، هاتان القبيلتان هما مشكلتان لضفاف واد سوس، لذلك لا غرابة أن يعيش الفنان أحمد بادوج تنقلا مستمرا في حياته في عاصمة سوس أكادير.

انتقل إلى الرباط في طفولته وهو لا يكاد يتجاز سنتين من عمره بحكم اشتغال والده في الرباط ليعود سريعا إلى أكادير بعد ظهور علامات المرض الذي يسمى بالبتركولوز عليه وهو المرض الذي تسبب في وفاة إخوته، وولج المدرسة في سن متأخر، حيث درس بكل من حي الخيام ثم أمسرنات وختم دراسته بثانوية ولي العهد بحي أحشاش، وبعدها ترك دراسته سنة 1968 ليزاول أعمالا أخرى، حيث أنه برع في عدة مجالات كغيره من أقرانه ممن ولدوا قبيل الاستقلال سنة 1956، باعتبارهم جيلا نشيطا جمعوا بين الرياضة والفن وغيرها، الشيء الذي جعل الفنان أحمد بادوج يدخل غمار كرة القدم مع شباب حسنية أكادير، حيث ظل محبا لها إلى أن وافته المنية.

كما أن الفنان الراحل أحمد بادوج زاول قبل دخوله إلى ميدان السينما والمسرح عدة مهن كميكانيك السيارات وغيرها، إلا أنه وجد نفسه محبا ومبدعا في مجال الفن، بعدما عرفت مدينة أكادير في تلك المرحلة حركة فنية مهمة على مستويات عدة من الفن أهمها الموسيقى والمسرححيث ظهرت مجموعات غنائية ومسرحية رائدة لعل أشهرها وأهمها مجموعة إزنزارن وجمعية تيفاوين للمسرح وغيرها كثير.

سنة 1972 انتقل إلى إنزكان وأسس أول فرقة أمازيغية تسمى” أمنَار”، ومر من عدة فرق قبل الإعلان عن انضمامه إلى فرقة تيفاوين عام1985 والتي سطع نجمه معها في مجال التمثيل والإخراج المسرحيين، حيث كانت البداية مع أول مسرحية بعنوان “100 مليون”سنة 1987، توالتها عدة مسرحيات أخرى كمسرحية”كرة القدم” وغيرها ليشارك بعدها سنة 1989 في تصوير أول فيلم أمازيغي بعنوان” تمغارت ن وورغ”، للمخرج الحسين بيزكارن وهو الفيلم الذي لم يشاهد النور إلا بعد سنتين من تصويره، حيث لعب فيه الفنان أحمد بادوج دور البطولة، ليفتح باب الأمل على السينما الأمازيغية ويستفيد الراحل من مخرجه الحسين بيزكارن، سواء على مستوى كتابة السيناريو أو الإخراج.

بعد فيلم” تمغارت ن وورغ” توالت مشاركات الفنان أحمد بادوجفي عدة أفلام سينمائية قبل انتقاله إلى عالم التأليف والإخراج السينمائي الذي درسه في إحدى المعاهد الفرنسية، الشيء الذي مكن بادوج من إخراج أزيد من ثلاثين فيلما نذكر من أعماله الخالدة:تامغارت ن وورغ، تيتي واضان،تاكوضي،تيسنتال، أجميل لغرض، تازيطاوانغا… كما شارك أيضا في عدة سيتكومات منها على الخصوص سيتكوم”تيكميمقورن”، إلى جانب رفيق دربه لحسين برداوز ومصطفى الصغير وفاطمة بوشان ومبارك العطاش وغيرهم من الممثلين للمخرج عزيز أوسايح، وكذلك سيتكوم” هموبوتموركيسين”رفقة الفنان رشيد أسلال وفاطمة بوشان، ومبارك العطاش، ومصطفى الصغير وأحمد نتاما وآخرون، من إخراج مصطفى عاشور.

لقد عاش الفنان أحمد بادوج منسيا إعلاميا إلى زمن قريب، رغم أن وجهه لم يكن مألوفا على القناة الأمازيغية التي تعد واحدة من ثمار نضال أحمد بادوج، حيث عبر عن هذا بقوله:” في عام 1996 عقب إخراجي لفيلم” تاكوضي”، سافرت إلى الدار البيضاء ودخلت مقر القناة الثانية للقاء مديرها قصد عرض الفيلم نفسه، أخبرني أحد الموظفين أنه غير موجود وأعطاني موعدا أرجع فيه للقائه، وعندما التقيته أخيرا بدأ يملي علي شروطا لم أقبلها ثم صرخ في وجهي قائلا( هاد الفيلم مغاديش إدوز إلى بغيتي دوز الأفلام ديالكوم ديرو قناة خاصة بكم ودوز فيها لي بغيتي)، ثم غادرت ولم أعد ثانية ومن يومها أصبح وجود قناة تمثلنا هاجسا بالنسبة لي”.

إلى جانب نضاله من أجل اللغة والهوية الأمازيغيتين أملا في إعادة الاعتبار للفن والثقافة الأمازيغيين وهو ما عبر عنه بكلامه:” هذا ما يجب أن نقوم به أينما تواجدنا، لا ننتظر الخير من هؤلاء، لا شيء، هؤلاء الناس يستهزؤون بنا، استعمرونا وأغلقوا الباب في وجوهنا في كل مجال، أنا لن أتحدث عن نفسي لأنني من الماضي، ماذا سأحقق ولو منحوني أعمالا، أنا فقط أوجه رسالتي للشباب للنضال من أجل أمازيغيتهم وهويتهم فهؤلاء يسعون لطمس هويتنا بسياسات خطيرة”.

كما عاش أيضا حاملا لقضية ومبدأ في فنه الهادف بعد أن سلك به أصعب مراحله وما عرفه من ركود وعدم الاعتراف إلى الضوء، وأزال غبار التجاهل عن موروث هوياتي للثقافة الأمازيغية الضاربة في عمق التاريخ وكان هاجسه الأول هو الدفاع عن الإنسان واللغة الأمازيغية التي أوشك نظام التعريب على قتل جذور حياتها.

لا حرج إذا قلنا أن أحمد بادوج يعد الأب الروحي للمسرح والسينما الأمازيغيين بسوس، إخراجا وتمثيلا رغم ما كانت تعرفه المرحلة من حواجز وعدم الاهتمام بالثقافة الأمازيغية عموما والمسرح منها على الخصوص، ولهذا تحسر كثيرا لما لقيه هذا الفنان المتألق في الفن الأمازيغي من تجاهل وعدم الاعتراف من طرف المقيمين على الشأن الثقافي والفني وطنيا ومحليا، ومات مبدعا حاملا معه حرقة التجاهل لما أسداه وقدمه خدمة للفن الأمازيغي عامة.

لا يستقيم الحديث عن أحمد بادوج وعن مسار تألقه كمخرج وممثل ومؤلف خارج دائرة فرقة تيفاوين، باعتبارها فرقة شكلت مدرسة للمسرح الأمازيغي السوسي، حيث انفتح من خلالها الفنان أحمد بادوج على آفاق معرفية وجمالية متجددة لها صلة بالمسرح الأمازيغي خاصة وبأب الفنون عامة، كما تعلم قواعد وأصول الإخراج السينمائي المتنوع والملائم لمختلف أشكال الصناعة السينمائية، تطلب منه ذلك أحيانا تغييرا في الشخصية وفي الأداء واللغة من عمل لآخر وطبعا هنا ذكرنا لعنصر اللغة جاء من خلال مشاركته أيضا في أعمال مغربية ناطقة بالدرجة المغربية مثل سلسلة حديدان في جزءه الثاني رفقة ثلة من الفنانين المغاربة من أمثال كمال كظيمي وفاطمة وشاي وغيرهم.

وليس من السهل تحقيق هذا الانتقال بالنسبة للممثل من سجل نحو سجل مغاير تماما وقواعد أخرى من الإخراج والتشخيص…، لكن أحمد بادوج استطاع أن ينجح في تحقيق ذلك، لأنه سيتعامل مع كل تجربة باعتبارها محطة خاصة يستعد لها نفسيا ومعرفيا وجسديا ووجدانيا، ويستحضر بجديته في الأداء والإخراج والتأليف كل ما تتطلبه هذه المجالات من إمكانات.

وقف أحمد بادوج على الركح وفي شاشات السينما الأمازيغية ليطلق صرخة الاحتجاج ضدا على الإقصاء الممارس على الثقافة والفن الأمازيغيين على حد سواء وكل من ابتلي من أهل المسرح والسينما، رافضا كل الادعاءات التي تقوم بتبخيس الإنتاج الأمازيغي، لكن مع الأسف وكما يقول المثل:” اليد الواحدة لا تصفق”، حيث تأثر الفنان أحمد بادوج بما جادت به المرحلة مما عرفه الانتاج المسرحي والسينمائي الأمازيغي من ركود وجمود فقط لأن لغة هذا الإنتاج لغة أمازيغية.

إن الأعمال التي قدمها الفنان أحمد بادوج مسرحيا وسينمائيا وهي تعالج قضايا أمازيغية مغربية تمكننا من أن نؤكد أنها أرست أسس اتجاه يمكن نعته باتجاه مناضل في سبيل التنديد بما يعانيه الإنسان الأمازيغي عبر ربوع هذا الوطن من مشاكل وأزمات وتمييز، إيمانا منه أن الفن الأمازيغي رافدا وجزءا من الفن المغربي عامة ويجب أن يتعامل معه المقيمين عليه مثله مثل باقي التجارب المسرحية المغربية الأخرى، وبكل هذه المواصفات فإن أحمد بادوج يعد أيقونة من أيقونات المسرح والسينما الأمازيغيين بالمغرب تأليفا وإخراجا وتمثيلا، ولا نملك إلا أ نقدر تجربة هذا الرجل الذي يجعلنا نخجل من جبنا التاريخي.

إننا ونحن ندون هذا المقال نستحضر التاريخ المجيد لفقيد المسرح والسينما الأمازيغيين بالمغرب ونعتز بعطاءاته الخلاقة على خشبات المسرح والتيليفزيون والسينما، فإن أحمد بادوج يعتبر واحدا من كبار شخصيات الفن والثقافة الأمازيغيين، حيث تألق في العديد من الأعمال المسرحية والسينمائية إلى جانب ثلة من الممثلين والمخرجين أمثال لحسين برداوز، عبد اللطيف عاطيف، و الحسين بيزكارن وغيرهم.

كما كانت للمرحوم أياد بيضاء في مساعدة الآخرين وحبه للوطن، رغم أنه لم يعرف عند المغاربة كثيرا إلا في الآونة الأخيرة بفضل ما راكمه من أعمال راقية ومتميزة، إنه فنان حظي بحب وتقدير الجمهور السوسي نظرا لفرادة تجربته الفنية على الأقل وطنيا التي تستحق الكثير من الدراسة فما من” تامغارت ن وورغ”، وما من “تاكوضي” وغيرها إلا أعمال أسست لتجربة نضالية تتسم بالتمرد على السائد وتجاوز منطق اللاسينما الأمازيغية ونفيها، من خلال ما راكمه من أعمال تقترح مواضيع لها ارتباط وثيق بالإنسان الأمازيغي المنسي والمهمش.

عزاؤنا واحد في رحيل فقيدنا الفنان الكبير أحمد بادوج، تغمده الله بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جناته وألهمنا جميعا جميل الصبر والسلوان… إنا لله وإنا إليه راجعون.

بقلم: مريم أوزي

*باحثة في الثقافة الأمازيغية، وباحثة بسلك الماستر المتخصص بالكلية المتعددة التخصصات بالرشيدية.


  • 204
    Shares
1 Commentaire
Inline Feedbacks
View all comments
sous m.d.

. الطفل الصغير اذا حلل وقارن بين ماقاله المناضل الراحل احمد بادوج عن النظام الأعراب الحاكم الاستعماري و بين مسرحية ان الملك أرسل تعازيه لأسرة الفقيد. نحن نعرف جيدا ان النظام الحاكم لا يمثل الأمازيغ في شيء، بل أكثر من ذالك هو يقوم منذ أن نصبته فرنسا على حكم بلادنا على تدمير اعز ماتملكه أمة من ارض ولغة وثقافة وتاريخ. يا أمازيغ استفيقوا من نومكم انهم خلقوا لكم نزعة قومية عربية لفك إرتباط الأمازيغ بأرضهم وعزلهم عن عمقهم التاريخي وتدويبهم في رغيف العرب.يجب اعادت تكوين الوعي الامازيغي و تنقيته من تلوث الاديولوجية العروبية.اخطر سلاح يستعمله المخزن العروبي الاستعماري هو ضرب… Lire la suite »