في القرابة بين الأمازيغية والعربية

  • 363
    Shares

كتب الأستاذ بنسالم حميش مقالا اختار أن يتحدث فيه عن ما أسماه ب ” جذور القرابة” بين الأمازيغية والعربية؛ وكعادته دائما؛ ظل السيد وزير الثقافة الأسبق وفيا لمواقفه المعروفة بعدائها الشديد للأمازيغية من خلال الهجوم على نشطاء الحركة الأمازيغية الذين ” يأكلون الغلة ويسبون الملة”؛ لأنهم يترافعون عن الأمازيغية باستعمال اللغة العربية؛ بينما كان حريا بهم ( حسب الأستاذ حميش) أن يكتبوا بحرف ” التيفناغ” الذي يدافعون عن اختياره كحرف رسمي للأمازيغية.

عمد السيد حميش إلى تبخيس النضال الأمازيغي خصوصا على مستوى حرف الكتابة ( تيفناغ) الذي تبناه المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية سنة 2003. وهو يرى أن هذا الحرف ” لا تراث له”، والدعوة إلى اعتماده يروم “قطع كل حبل، ولو رمزي، مع اللغة العربية”… واضح أن الأستاذ حميش يردد نفس الكلام الذي استخدم طويلا في سياق برنامج “إماتة الأمازيغية” وطمس هويتها، فهو يتحدث بنفس قومي يجعل الأمازيغ عربا بالإلحاق، وعبارة ” قطع الحبل” التي وردت في مقاله هي استعمال ديبلوماسي لإيديولوجية ” الأمازيغ أتوا من اليمن عن طريق الحبشة ومصر”. وهذا يعني أنهم ” أبناء العربية”، لكنهم بتبنيهم ل” تيفناغ” تحولوا إلى أبناء عاقين… ولكي يضفي مزيدا من الشرعية “المزعومة” على كلامه، يتحول الأستاذ حميش إلى خبير في اللسانيات؛ ليورد أمثلة لكلمات أمازيغية مبرزا أصلها العربي في تعسف واضح على علوم اللغة وتطور اللسانيات.

“المرأة تسمى عندهم ثامطوث وبالعربية الطامث أي الحائض. الأرض تسمى أمورث وبالعربية أرض ممرثة إذا أصابها غيث قليل. الجبل يسمى عندهم أذرار من ذروة الشيء.”

يتجلى التعسف هنا في غياب سند علمي في اللسانيات يؤكد هذا الطرح.  إذ لا يوجد أي دليل علمي يثبت أن الألفاظ المذكورة أعلاه قد انتقلت فعلا من اللغة العربية إلى الأمازيغية. وهو ما لا يمنع من تبني الأطروحة المعكوسة. أي القول بأن الألفاظ الأمازيغية هي الأصل … وقبل ذلك لا وجود لدليل قاطع يثبت التقارب الدلالي بين كل لفظ أمازيغي وأصله العربي المزعوم رغم بعض التشابه في الحروف: (ثامطوث = الطامث !!) (ثامورث = أرض ممرثة !!) ( أدرار = ذروة !!)… ثم إن الأستاذ حميش؛ وهو يستشهد بهذه الأمثلة لينافح عن “عروبة الأمازيغية”؛ ينسى؛ أو يتناسى؛ أن اللغة العربية نفسها هي مزيج من الألسن الفارسية والسريانية والعبرية والحبشية، ومن تم فإن التلاقح اللغوي وانتقال كلمات من لغة إلى أخرى أمر طبيعي جدا، وينطبق على كل لغات العالم. وهو ما يعبر عنه علماء اللسانيات ب “الإقتراض” عندما يتم أخذ كلمة من لغة معينة واستعمالها بنفس الصيغة والدلالة في لغة أخرى، أو ب” المتقاربات اللغوية” ( أي لها أصل واحد) عندما يتعلق الأمر بلفظتين متشابهتين صوتيا ودلاليا… ولا يمكن أن يتخذ ذلك دليلا للحسم في أصل الشعوب والحضارات… لكن؛ يبدو أن الحديث عن القرابة بين العربية والأمازيغية هو طرح إيديولوجي محض، وهو ما يظهر بوضوح في ما يتعلق بالنقاش المرتبط بحرف التيفناغ، ذلك أن المدافعين عن التوجه “العروبي” يظهرون بوضوح عداءهم ورفضهم لهذا الحرف بدعوى أنه لا يخدم الأمازيغية ويعيق انتشارها وتعلمها وتداولها. وهو مبرر يحضر أيضا عند بعض نشطاء الحركة الأمازيغية الذين يدافعون عن استعمال “الحرف اللاتيني”؛ مع فارق أساسي هو أن هؤلاء يضعون في الإعتبار أن معظم الإنتاجات الأدبية والعلمية الأمازيغية مكتوبة بالحرف اللاتيني، واعتماده بشكل رسمي يسمح للأمازيغية بالإنتشار الواسع، أما التعريبيون فهم يسعون من خلال الهجوم على “تيفناغ” إلى فصل الأمازيغية عن عمقها التاريخي في المغرب وعموم شمال إفريقيا، ولا يهتمون بتطورها أو انتشار تداولها.

وفي ما يتعلق بالنقد الذي يوجهه الأستاذ حميش لنشطاء الحركة الأمازيغية؛ الذين يستعملون اللغة العربية في كتاباتهم ومرافعاتهم، في الوقت الذي يدافعون فيه عن حرف تيفناغ؛ فلقد كان حريا به – وهو المثقف الذي يعتبر اللغة وعاء الهوية- أن يسائل السياسات التي أقصت الأمازيغية لغة وهوية من المدرسة المغربية، لا أن يتهكم على نشطائها… لكن من المؤكد أن صاحبنا مثل غيره من الذين يعلنون العداء للأمازيغية، لا يسره أن يرى المغاربة متشبثين بهويتهم رغم الإقصاء الممنهج الذي تعرضت له طويلا. وهو لا يستسيغ استخدام نشطاء الأمازيغية والمدافعين عنها لغة الضاد في كتاباتهم وحواراتهم، لأنه ينطلق من مرجعية راهنت على إماتة الأمازيغية والقضاء عليها عبر سياسة التعريب الشاملة… إلا أن هذه السياسة لم تتمكن من طمس الإرث الهوياتي للمغاربة، بل أدت على العكس من ذلك إلى تكوين أجيال جديدة من المعتزين بأمازيغيتهم والمنافحين عنها بلسان عربي فصيح. وهو ما يعني فشلا ذريعا للتعريبيين الذين راهنوا على تعريب الشخصية المغربية انطلاقا من تعريب المجال واللسان المغربيين، لكن ذلك لم يتحقق واقعيا.

إن استعمال اللغة العربية في كتابة المقالات والمشاركة في الندوات والمناظرات المتعلقة بالأمازيغية لا يعد انتقاصا من النضال الأمازيغي ولا مذمة له، لأن الأمازيغية شأن مجتمعي عام وليست شأنا نخبويا خاصا. والدفاع عن قضاياها باللسان العربي يحقق التواصل المنشود، ولا يجعلها محتكرة من طرف فئة محددة تتقن القراءة والكتابة بالتيفناغ… لكن إثارة الأستاذ حميش لهذا الموضوع  يروم إظهار قصور الأمازيغية وعجزها، فهو يبعث برسالة للرأي العام مفادها أن هؤلاء المدافعين عن الأمازيغية أنفسهم لا يستطيعون كتابة مقالاتهم بلسانها وحروفها، وهم بذلك لا يمكنهم أن يقنعوا المغاربة بجدوى تعلمها وترسيمها. والحال أن النهوض بالأمازيغية يتطلب تمكينها من الحضور الفعلي والكامل في المدرسة بالدرجة الأولى. وما كان للمغاربة أن يتعلموا اللغة العربية لولا ترسيمها في المدارس، وتوسيع دائرة استعمالها في الإعلام والفضاء العام. وتلك هي المسؤولية النضالية التي ينبغي على الحركة الأمازيغية أن تتصدى لها في هذه المرحلة، وحينها لن يكون ” زاي” تيفناغ غريبا في وطنه.


  • 363
    Shares
1 Commentaire
Inline Feedbacks
View all comments
Amazigh

Afoud the foot
Afouss le pouce
Anzar le nez
Tassigouante la la sigogne
….
إذن الامازيغية قريبة من اللاتينية