رئيس التجمع العالمي الامازيغي: الأمازيغية اليوم تعيش موتا بطيئا والتسجيل في اللوائح الانتخابية ضروري للتصدي لأعداء الأمازيغية

  • 326
    Shares

جدّد رئيس التجمع العالمي الأمازيغي رشيد الراخا، دعوته للتسجيل في اللوائح الانتخابية، موضحا أن “سياسة الكرسي الفارغ لم تعد مجدية في الوقت الراهن”.

وأوضح الراخا في “فيديو مباشر” نشره من مسقط رأسه “بني نصار” بمدينة الناضور، بخصوص موقفه من المشاركة السياسية اليوم، أن “الأمازيغية لم يكن قد تم ترسيمها من قبل، ولم تحظى بأي اهتمام من قبل الحكومة المغربية منذ سنة 2011، واليوم حان وقت التغيير من خلال المشاركة في الانتخابات واختيار الأفضل لتفعيل الأمازيغية في المؤسسات”.

واختار رئيس التجمع العالمي الأمازيغي منطقة الناضور لما لها رمزية تاريخية باعتبارها مركز عباس المساعدي قائد جيش تحرير الشمال بقبيلة إكزناين، ولدوره في تحرير كل ربوع المغرب من وطأة الاحتلال، ليقول بأن “سياسة الكرسي الفارغ لم تعد مجدية، مستشهدا بكيفية دفاع المغرب عن صحرائه وكيف أحرزت اعتراف أمريكا بنضاله داخل المؤسسات، وبالتالي حان وقت انخراط الأمازيغ في مسلسل النضال من الداخل بدل الوقوف على الهامش”.

وأضاف المتحدث :”نحن أمازيغ ويجب أن ندافع عن قضيتنا من خلال التصويت على من يصون اهتماماتنا داخل المؤسسات، ونربح رهان التعليم وإعطاء طابع الرسمية الفعلية للأمازيغية، ونكف عن مطالبة أعداء الأمازيغية (رغم انتماء البعض لها) ليقوموا بما علينا نحن القيام به للمضي قدما بثقافتنا ولغتنا وتحقيق مكاسبنا”.

وأكد رشيد الراخا “على أهمية التسجيل في اللوائح الانتخابية باعتبارها تحقق إمكانية التعبير السياسي وتحقيق التغيير على خلاف الذي يقاطع التسجيل والتصويت ويسمح بذلك باستمرار نفس الممارسات السابقة ومنها اقصاء الامازيغية وتهميشها، كما هو الشأن للتهميش الذي لحق الامازيغية في عهد حكومتي العدالة والتنمية الحالية والسابقة، حيث لم يحققوا شيئا للأمازيغية سواء في عملية النهوض باللغة والثقافة والتدريس بالامازيغية أو المجالات الأخرى، كما انه وفي الآونة الأخيرة طفى على السطح نقاش وجدال كبير حول عملية انخراط بعض الامازيغ في بعض الاحزاب السياسة، وصل حد قيام بعض الأشخاص بإلقاء تهم الانتهازية واستغلال الأمازيغة والمخزنة وباقي مقاطع الاسطوانة المشروخة المعهودة، في حق بعض الإخوان الذين اختاروا الانتماء لأحزاب وتعبيرات سياسة، وهو أمر طبيعي لاعتبار أن أي تغيير سياسي في أي بلد لن يكون إلا بالأحزاب السياسية وعبرها.”

وأضاف المتحدث نفسه أن : ” ما  نعيشه اليوم هو موت بطيء للامازيغية كلغة بسبب عدم تدريسها وتعميمها في جميع المستويات التعليمية، لكن البعض سيجيب مجددا بأن المخزن هو من لا يريد تدريسها ويرفض تعميمها لنلقي بالمسؤولية مرة اخرى على جهة مجردة غير موجودة، في حين ان حقيقة من يعرقل تدريس الامازيغية ويقف ضد تعميمها، ليس لا المخزن ولا الحكومة، بل هو شخص المسؤول عن حقيبة التربية الوطنية والتعليم العالي و في وقتنا الراهن هو “سعيد امزازي” وأتحمل مسؤوليتي في ما اقوله. كانت هناك قرارات حكومية بتدريس الامازيغية من الابتدائي إلى الجامعي لكن لم ينفذ ذلك، وانا اتهمه شخصيا بالتنصل من هذه القرارات، واعدام الامازيغية لان عدم ادراج الامازيغية كلغة أم في التعليم الأولي هو إعدام لها، بالرغم من توجيهات اليونيسكو التي تحث الدول على اعتماد اللغات الأم في التعليم الأولي، بالتالي فان أي رفض لهذه التوجيهات يؤدي إلى إفشال المنظومة التعليمية، و بالنسبة لي فالمسؤول عن عرقلة تدريس الامازيغية وتعميمها هو الوزير امزازي وليس جهة أخرى (مخزن او شيء اخر)”.

وأوضح أن ” 70 في المائة من المغاربة لا يثقون في الاحزاب و الحكومة ، ويتجلى فقدان الثقة هذا بشكل جلي اثناء العملية الانتخابية، حيت يدلي حوالي 5 ملايين فقط بأصواتهم بينما يقاطع العملية الانتخابية اكتر من 20 مليون شخص، في حقيقة الأمر ان مستقبل الامازيغية والتنمية البشرية والمساواة يكمن في التوجه للتصويت، فاذا كنا طالبنا سابقا في محطات سابقة بمقاطعة الانتخابات فنظرا لأن الشروط والظروف لم تكن تسمح، حيت كانت الامازيغية مقصية وغير معترف بها، وامكانيات التغيير معدومة، و لكن الان نستطيع التغيير من داخل المؤسسات و هذا لن يتأتى الا عبر الانتخابات وبالإمكان فعل ذلك، صوتوا ومارسوا حقكم، واختاروا من سيمثلكم بشكل حضاري في الحكومة و في المؤسسات التشريعية و في مؤسسات تدبير مجال الحياة العامة، اختاروا رئيس حكومة يؤمن بالامازيغية وحقوق الإنسان والبيئة ليحقق التنمية فعلا، التغيير يكون بالتصويت والخطوة الأولى هي التسجيل في اللوائح الانتخابية، وتغيير الحكومات التي لم تحقق للامازيغية شيئا.”

يشار إلى أن التسجيل في اللوائح الانتخابية مفتوح إلى غاية 31 دجنبر 2020. عبر الرابط التالي:

https://www.listeselectorales.ma/formulaire_inscription.aspx


  • 326
    Shares
0 Commentaires
Inline Feedbacks
View all comments